قريبا لكل الاعضاء مسئله فى المثلث وبشروحاتها خطيره جدا لكل ارباب العلم تناولناها مشافها نضعها لكم قريبا حصريات

كل التوفيق للاخوة الطلاب كلمة الإدارة


الإهداءات


العودة   ديوان كنوز الاسرار والمخطوطات 00201147228058 > القرأن والحديث > ديوان الطرق الصوفيه

ديوان الطرق الصوفيه الطرق الصوفيه


لا يعول عليه

ديوان الطرق الصوفيه


 
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
#1  
قديم 05-10-2016, 02:44 PM
المشرفين
صالح الفطناسي غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 921
 تاريخ التسجيل : Mar 2016
 فترة الأقامة : 528 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (02:09 PM)
 المشاركات : 580 [ + ]
 التقييم : 45
 معدل التقييم : صالح الفطناسي is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
خبر لا يعول عليه





علامات التقريب مع المخالفات لا يعوَّل عليها ولو ستر.
وجود القرب في عين البعد وجود البعد في عين القرب تلبيس فلا يعوَّل عليه.
البشرى بالأمن من مكر الله بطريق الكشف لا يعوَّل عليها، فإنها من علوم السر الذي اختص الله بها.
الإحاطة بعلم الأسماء إن جاءت في الكشف لأحد فلا يعوَّل عليها.
زيادات التوحيد لا يعوَّل عليه، وهي زيادات الأدلة لا زيادات التوحيد.
التوحيد المدرك بالدليل العقلي لا يعوَّل عليه.
العلم بالإله من غير المألوه لا يصح فلا يعوَّل عليه، ولهذا قال الشارع من عرف نفسه فقد عرف ربه.
العلة تنافي التوحيد فلا يعوَّل عليها.
وجود الخلق في الحق وجود الحق في الخلق مع بقاء الأعيان لا يعوَّل عليه.
المناسبة لا يعوَّل عليها إلا إن كانت نسبة عبد لرب أو رب لعبد فتلك التي يعوَّل عليه.
قولهم أقعد على البساط وإياك والانبساط لا يعوَّل عليه.
من صمت بلسانه وتكلم بالإشارة فصمته لا يعوَّل عليه.
إذا صحب الشخص من جرت العادة أن لا يصحب إلا عن شهوة ثم إنه في ثاني حال أو زمان نظره بغير تلك العين ورد نظره إليه بالله لا يعوَّل على ذلك الرجوع جملة واحدة، ويترك صحبته ولا بد وبالعكس إذا نظره أولا بعين حق ثم حدث له نظرة طبيعية فالحكم للنظرة الأولى ولا يعوَّل على ما حدث له في النظرة الثانية، ولكن يحتاج صاحب هذا الوصف إلى معرفة الأوائل من كل شيء.
كل صحبة مريد لشيخ يحدث المريد فيها نفسه بالنهاية إلى أجل لا يعوَّل عليه.
التجلي في الأحدية لا يعوَّل عليه، فإنه يطلب الأنسية.
المقام الذي منه يتكلم الشخص على الخواطر وما يكون في قلوب الحاضرين على علم منه بذلك لا يعوَّل عليه، لأنه خلقه سبحانه وتعالى ليكون معه لا مع الكون فإن أجرى الحق ذلك على لسانه من غير علم منه أن ذلك صاحبه فذلك الرجل الذي وفى ما خلق له. وهنا حكاية: قال بعض الكاشفين لمصل أنه خطر له في صلاته أنه سافر إلى سيواس وباع واشترى واكترى إلى بلاد العجم فذكر له جميع ما تصرف فيه بخاطره في الصلاة فقال له ناصح من إخوانه: كلاكما نحس هو في صلاته وأنت في خاطركمرتسم عليه حيث ما مشى أنت معه فأي فرق وأين الله هو ما خلقك إلا له لا للناس.
كل ما يخرجك عن حكم الأسماء الإلهية لا تعول عليه.
كل مشهد لا يريك الكثرة في العين الواحدة لا تعول عليه.
كل تجل لا يعطيك العلم بحقية لا تعول عليه.
كل حق يقول إنا عين حقيقي ولا تجد له أثرا فيك سوى شهوده لا تعول عليه.
كل باطن لا يشهدك ظاهره لا تعول عليه.
كل صاحب نفس لا يكون معه تنفيس لا يعوَّل عليه.
كل نور لا يزيل ظلمة لا يعوَّل عليه.
كل كشف يريك ذهاب الأشياء بعد وجودها لا يعوَّل عليه.
كل مقام لا يريك الحق خالقا على الدوام لا يعوَّل عليه.
كل حب إلهي لا يكون معه حصر لا يعوَّل عليه.
المطلع إذا ميز لك بين الأعلى والأسفل لا تعول عليه.
المنزل إذا حال بينك وبين سيرك لا تعول عليه، فإنه ما ثم قرار في الجانبين.
كل تعبير تشاهده في عالم الأجسام الطبيعية لا يعرفك بأن ذلك من جهة القائل لا من جهة الفاعل لا يعوَّل عليه.
كل امتزاج لا يعطيك أمرا لم يكن عندك قبل وجوده لا يعوَّل عليه وليس بامتزاج.
الصبر إذا لم تشك فيه إلى الله فلا تعول عليه.
الصبر إذا لم تسمع فيه شكوى الحق بعباده إليه بما أوذي به لا يعوَّل عليه.
المراقبة إذا لم يصحبها الدوام لا يعوَّل عليها.
الرضا بكل ما قضى الله به لا يعوَّل عليه.
عبودية عن غير شهود عزة الإلهية لا يعوَّل عليها.
الإخلاص الذي لا يعطي الحكمة لا يعوَّل عليه.
الصدق إذا لم يكن معه إقدام لا يعوَّل عليه.
الحياء إذا لم يقبل صاحبه معذرة الكاذب لا يعوَّل عليه.
الحرية إذا لم تعط الكرم لا يعوَّل عليها.
الذكر إذا لم يرفع الحجاب فليس بذكر فلا يعوَّل عليه.
الفكر الذي يعطيك العلم بذات الله تعالى لا يعوَّل عليه.
الفتوة إذا لم يقم فيها مقام الحق فلا يعوَّل عليها.
التسليم الذي يخرج عن مراعاة الحدود لا يعوَّل عليه.
الولاية التي تقبل العزل لا يعوَّل عليها.
القرب الذي لا يشهدك عدم المظهر لا يعوَّل عليه.
الفقر الذي لا ترى الله فيه عين كل شيء لا يعوَّل عليه.
الفناء الذي لا تشاهد فيه فقرك لا تعول عليه.
التصوف إذا لم يعم مكارم الأخلاق لا يعوَّل عليه.
التحقيق إذا فاتك في أول الطريق فسلك بك على غير الطريق المشروعة وأنت لا تعرف وجه الحق الذي له في كل شيء فلا تعول على غايته.
الحكمة إذا لم تكن حاكمة لا يعوَّل عليها.
الأدب إذا لم يجمع بين العلم والعمل لا يعوَّل عليه.
الصحبة مع غير الحق لا يعوَّل عليها.
الفقر إذا تحليت به لا يعوَّل عليه، فإنه عارية فإن أشهدت فقرك الذاتي فهو المعول عليه.
التوحيد إذا عريته من النسب لا يعوَّل عليه.
السفر إذا لم يسفر لا يعوَّل عليه.
المعرفة إذا تعدت إلى مفعولين فليست معرفة فلا يعوَّل عليها.
الحب الذي يعطيك التعلق بوجود المحبوب وهو غير موجود فهو صحيح وإن لم فلا تعول عليه.
خلة لا تنتج نبوة لا تعول عليه.
الحرمة إذا لم يصحبها الاحتشام لا يعوَّل عليها.
السماع إذا لم يوجد في الإيقاع وفي غير الإيقاع لا يعوَّل عليه.
خرق العادة إذا لم يرجع عادة لا يعوَّل عليه.
كل علم لا يكون بين تحليل وتحريم لا يعوَّل عليه.
كل شهود إلهي لا يعطيك تعظيم المخلوق بما يظهر فيه من العظمة لا يعوَّل عليه.
العزم مع الشهود لا يعوَّل عليه.
العزم بغير توكل لا يعوَّل عليه.
كل مجاهدة لا توضح سبيلا إلهيا لا يعوَّل عليها.
الخلوة لا تصح عند العارف فلا يعوَّل عليها.
العزلة عن الناس طلبا للسلامة منهم لا يعوَّل عليها، فإن اعتزل طلبا لسلامتهم منه فذلك المطلوب.
كل هيبة تزول بمباسطة الحق لا يعوَّل عليها.
التقوى إذا لم يكن اسم إلهي فيه وقاية من اسم إلهي ليشهده المتقي لا يعوَّل عليه.
الورع في الحلال لا يعوَّل عليه.
الصمت العام لا يعوَّل عليه.
الكلام إذا لم يؤثر في نفس السامع مراد الكتكلم أن نقيضه بالرد عليه لا يعوَّل عليه، لأن المتكلم بالحق لا بد من أحد النقيضين في السامع.
السهر من غير سمر لا يعوَّل عليه.
النوم إذا لم يصحبه الوحي لا يعوَّل عليه.
الخوف إذا لم يكن سببه الذات لا يعوَّل عليه.
الرجاء عن غير بصيرة لا يعوَّل عليه.
الفتنة إذا لم تظهر الخبث لا يعوَّل عليها، وليست بفتنة.
الحزن إذا لم يصحب الإنسان دائما لا يعوَّل عليه.
المخالفة إذا لم تكن عن مقابلة لا يعوَّل عليها.
المساعدة إذا لم تكن تارة لك وتارة له لا يعوَّل عليها.
كل جسد لا ينتج همة فعالة لا يعوَّل عليه.
التوكل الذي لا يكون الحق فيه وكيلا لا يعوَّل عليه.
اليقين إذا أثر فيه الهوى لا يعوَّل عليه.
السلوك إذا لم يكن بالحال لا يعوَّل عليه.
الحال إذا كان مطلوبا للعبد لا يعوَّل عليه.
المقام إذا أبقى له حكما عليك لا يعوَّل عليه، فإنه لمن استوفى حقوقه.
المكان إذا لم يكن مكانة لا يعوَّل عليه.
كل طالع لا بغلب نوره على كل نور في القلب لا يعوَّل عليه.
كل ذهاب لا يفنيك عنك لا يعوَّل عليه.
كل نفس لا تتكون عنه صورة لصاحبه تخاطبه ويخاطبها على الشهود لا يعوَّل عليه.
كل سر لا يولد وينتج لا يعوَّل عليه.
كل وصل لا يظفرك بالفائت لا يعوَّل عليه.
الفصل إذا لم يكن مشهودا في عين الوصل لا يعوَّل عليه.
كل رياضة لا تذلل صعبا لا يعوَّل عليها، فإنها مهانة نفس.
التحلي بالحاء المهملة لا يصح فلا يعوَّل عليه.
التجلي بالجيم إذا أبقاك لا يعوَّل عليه.
كل علة يكون معلولها غير الحق لا يعوَّل عليها فإنك معلوك وجوده وهو معلول علمك به.
كل انزعاج أفقدك ما انزعجت منه لا يعوَّل عليه.
كل شهود تفقده في المستقبل لا يعوَّل عليه.
كل كشف لا يكون صرفا لا يخالطه شيء من المزاج لا يعوَّل عليه، إلا أن يكون صاحب علم بالمصور.
كل لا ئحة لا ترقيك درجة وتفيدك علما بالله لا يعوَّل عليها.
التلوين إذا لم يشاهد في الأنفاس لا يعوَّل عليه.
الغيرة في الأحوال لا يعوَّل عليها، وأما في المقامات فيعوَّل عليها.
من صحبك برؤيا لا تعول على صحبته فإنه بها يهجرك.
من صحبك بخاطره لا تعول عليه فإنه يغدر بك أوثق ما تكون به ويقطع بك أحوج ما تكون إليه.
من صحبك بوارد وقته من أهل الله فلا تعول عليه.
من صحبك بعقله أو لذاتك فذاك الذي يعوَّل عليه.
من صحبك لما يستفيده منك فلا تعول عليه، فإنه ينقضي بتحصيل ما يرجوه منك وربما كفر تلك النعمة إذا أراد الفراق فكن منه على حذر.
من صحبك في الله فعول عليه، وعلامته النصيحة إياك واعترافه بالحق عند البيان إن غلط فلا بد من الفائدة له أو لك.
الصحبة عن غير خبرة لا يعوَّل عليها، فإنك لا تدري ما تسفر لك العاقبة، ويحتاج هذا إلى عقل وافر.
الإعتماد على الحال من حيث اسم ما من الأسماء الإلهية لا يعوَّل عليه، لأنه ما ثم حال في الوجود إلا ولكل اسم إلهي فيه حكم وله إليه نظر كما جعل الله لكل كوكب فيه أثرا ترتيبا إلهيا وجعلا ربانيا.
رؤية ما ضبطه المعتقد في الحق عند كشف الغطاء لا يعوَّل عليه.
العيان البصري في المشاهدة لا يعوَّل عليه، فإن كان عيان البصيرة فذلك الذي يعوَّل عليه، وهو المسمى برهانا، ومن قال أن العيان يغني عن البرهان فلا يعوَّل عليه.
كل تقوى لا ينتج فرقانا لا يعوَّل عليه.
كل توكل لا يعطيك الكفاية الإلهية لا يعوَّل عليه.
كل تقوى لا يعطيك مخرجا من الشدائد لا يعوَّل عليه.
كل تقوى لا يمنحك من جهة لا تخطر ببالك فأنت فيه مخدوع فلا يعوَّل عليه.
المتقي إذا لم يكن للحق وقاية ولا يكون له الحق في تقواه وقاية فلا يعوَّل عليه.
الذكر منك إذا لم ينتج لك سماع ذكر الحق إياك لا تعول عليه.
إذا قمت للحق ولم ينتج لك قيام الحق لك فيما دهمك من الأمور لا يعوَّل عليه.
النيابة عن الحق إذا بشرت بها في الكون ولم توهب علم تأثير الأسماء الإلهية في الأكوان لا يعوَّل عليها.
من ظن أنه أعطي علم الأسماء ولم يجد في نفسه قوة التأثير فلا يعوَّل على ذلك العطاء.



gh du,g ugdi




 توقيع :

سيدي الشّيخ
إسماعيل الهادفي
قدّس الله سره العزيز

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


IPTEGY.COM® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Powered By iptegy.com.

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميـــــــــع الحقوق محفوظه ديوان كنوز الاسرار 00201147228058

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009