قريبا لكل الاعضاء مسئله فى المثلث وبشروحاتها خطيره جدا لكل ارباب العلم تناولناها مشافها نضعها لكم قريبا حصريات

كل التوفيق للاخوة الطلاب كلمة الإدارة


الإهداءات


العودة   ديوان كنوز الاسرار والمخطوطات 00201147228058 > القرأن والحديث > ديوان الطرق الصوفيه > ديوان الطريقة الجعفرية والفوائد الروحانيه


دعاء التوجهات الحرفيه لابن العربى 1

ديوان الطريقة الجعفرية والفوائد الروحانيه


 
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
#1  
قديم 12-12-2015, 01:16 PM
عضو متميز
معزم الطهاطيل غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 172
 تاريخ التسجيل : Dec 2015
 فترة الأقامة : 734 يوم
 أخر زيارة : 12-12-2015 (05:36 PM)
 المشاركات : 279 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : معزم الطهاطيل is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مميز دعاء التوجهات الحرفيه لابن العربى 1




دعاء التوجهات الحرفية لابن العربى


اعلموا ان احدكم اذا داوم على هذه التوجهات الحرفية كل يوم
في جلسة واحدة بعد صلاة الوتر فتح الله عليه الاجابة في الاعمال الحرفية
فكل ما سيكتب من اعمال سيستجاب لها وتولد لها روحانية تتصرف فيما تريده
هذه التوجهات ذكرها ابن عربي في مخطوطة نادرة

[توجّه حرف الألف]
[إلهي: إسمك سيّد الأسماء، وبيدك ملكوت الأرض والسماء،
أنت القائم بكلّ شيء، وعلى كلّ شيء، ثبت لك الغنى،
وافتقر إلى فيضك الأقدس الهو والأنا
أسألك باسمك الحقّ
الذي جمعت به بين المتقابلات ومتفرّقات الأمر والخلق،
وأقمت به غيب كلّ ظاهر، وأظهرت به شهادة كلّ غائب،
أن تهبني صمدانيّة أسكن بها لمتحرّك قدرك،
حتّى يتحرّك لإرادتي كلّ ساكن،
ويسكن لي كلّ متحرّك، فأجدني قبلة كلّ متوجّه،
وجامع شمل كلّ متفرّق،
من حيث اسمك الّذي توجّهت إليه وجهتي، واضمحلّت عنده إرادتي وكلمتي،
ليقتبس كلّ منّي جذوة هدى توضّح له أنّي إمامه الفرد الّذي لولاه لم تثبت أنانية المقتبس،
يا من هو هو هو، يا من هو ولا أنا،
أسألك بكلّ اسم استمدّ من ألف الغيب المحيط بحقيقة كلّ مشهود،
أن تشهدني وحدة كلّ متكثّر في باطن كلّ حقّ،
وكثرة كلّ متوحّد في ظاهر كلّ حقيقة،
ثمّ وحدة الظاهر والباطن حتّى لا يخفى عليّ غيب ظاهر،
ولا يغيب عني خفي باطن، وأن تشهدني الكلّ في الكلّ،
يا من بيده ملكوت كلّ شيء،
إنّك أنت أنت أنت، قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون.
وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ وعلى آله وصحبه وسلّم

[توجّه حرف الهاء]

اللّهمّ أنت المحيط بغيب كلّ شاهد، والمستولي على باطن كلّ ظاهر،

أسألك بوجهك الّذي عنت له الوجوه، وسجدت له الجباه،

وبنورك الّذي شخصت إليه الأبصار،

أن تهديني إلى صراطك الخاص هداية تصرف بها وجهي إليك عمن سواك،

وخذ بناصيتي إليك أخذ عناية ورفق،

يا من هو الحق المطلق وأنا العبد المقيّد، يا من لا هو إلاّ هو.

إلهي: شأنك قهر الأعداء وقمع الجبابرة،

أسألك مددا من عزتك يمنعني من كلّ من أرادني بسوء،

حتّى أكف به أكف الباغين، وأقطع به دابر الظالمين،

وملّكني نفسي ملكا تقدسني به عن كلّ خلق سيء،

واهدني إليك يا هادي، إليك مرتجع كلّ شيء وأنت بكلّ شيء محيط.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ

وعلى آله وصحبه وسلّم، والحمد لله ربّ العالمين.]

[توجّه حرف العين]

[اللّهمّ يا من لعلوه خضعت الجباه، ولهيبته خرست الألسن في الأفواه،

جودك آية وجودك، وأنوار جمالك مانعة من شهوك،

صورت الصور على ما علمت، وألهمت المصور ما ألهمت،

فظهرت عجائب الكون، وانشكف رداء الكتم والصون،

فتنزهت الألباب إذ انكشف الحجاب، وترتبت الأسباب، فهانت الصعاب،

تباركت محكم المصنوعات وصانع المحكمات، محوت نقطة الغين، فظهرت العين،

واضمحل الكيف والأين، وجمعت بحكمتك بين الأكدر والأصفى،

وجعلت الأظهر آية على الأخفى، فظهرت الأسماء والأفعال، وبرزت المثل والأشكال،

وتجلت العبر والآيات، وأشرقت الأرضون والسموات،

فلك السمو الأرفع، والمجد الأمنع،

والعلم المحيط الأوسع، شمل علمك كلّ المعلومات، وسرى مددك في قوابل الذوات،

أسألك إتمام ما توجهت إليه وجهتي، وتعلقت به إرادتي،

وأن تكشف لي فيه عن وجه الحكمة القناع، وأن تصحبني فيه التيسير والإبداع،

واكسني في كلّ ما أحاوله بهجة منك ترتاح إليها أرواح المدركين،

وتشخص لها أبصار الناظرين، وتسرّ بها أسرار العارفين،

إنّك أنت علام الغيوب ومعلمها، وكاشف الأسرار ومفهمها.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ

وعلى آله وصحبه وسلّم، والحمد لله ربّ العالمين.]

[توجّه حرف الحاء]

[ربّ أحي روحي ببارقة منك تسري مني في أي صورة أردت إحياءها بك،

وأشهدني بديع حكمتك في صنعك حتّى أحكم صنعة كلّ مصنوع،

إنّك أصنع الحكماء وأحكم الصانعين،

إلهي: أشهدني التمكين في التلوين شهودا يحكم لي عقد التوحيد،

حتّى تتجلى في كلّ ذرة من ذرات وجودي رقيقة من أمرك

تعرفني مرتبة كلّ موجود مني فأقابل كلا بما يجب له علي،

وأتقاضى منه سرك المودع لي فيه، وأرني سريان أمرك في معلم كلّ معلوم،

حتّى أتصرف في الكل برقيقة من رقائق عظمتك

ينفعل لها الوجود بالإذن العلي الساري في كلّ موجود،

حتّى يحيا لي كلّ قلب ميّت وتنقاد إلي كلّ نفس أبية، إن شأنك العدل والإصلاح،

وإليك تنقاد النفوس والأرواح، وأنت على كلّ شيء قدير.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ وعلى آله وصحبه وسلّم،

والحمد لله ربّ العالمين.]

[توجّه حرف الغين]

[ربّ أغنني بك عمن سواك

غنىً يغنيي عن كلّ غاية حظ يدعو إلى ظاهر خلق أو باطن أمر،

وألطف بي في كلّ أمر، وبلغني غاية سيري،

وارفعني إلى سدرة منتهاي، وأشهدني كون الوجود كوريا، والسير دوريا،

لأعاين سرّ التنزل إلى النهايات، والعود إلى البدايات،

حتّى ينقطع الكلام، وتسكن حركة اللام،

وتنمحي نقطة الغين ويغلب الواحد على الإثنين،

إلهي: يسر علي اليسر الّذي يسرته على أوليائك

تيسيرا يجمع عليّ غنائي ويكسف نور وجه أعدائي،

وأيدني في ذلك بنور شعشعاني يخطف عني بصر كلّ حاسد من الجن والإنس،

وهبني ملكة الغلبة لكلّ مقام، وأغنني بك غنى يثبت لي فقري إليك،

إنّك أنت الغني الحميد، والولي المجيد، والكريم الرشيد.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ وعلى آله وصحبه وسلّم،

والحمد لله ربّ العالمين.]

[توجّه حرف الخاء]

[اللّهمّ يا خالق المخلوقات، ومحيي الأموات، وجامع الشتات،

ومفيض الأنوار على الذوات، لك الملك الأوسع والجناب الأرفع،

الأرباب عبيدك والملوك خدامك، والأغنياء فقراؤك،

وأنت الغني بذاتك عمن سواك:

أسألك باسمك الّذي خلقت به كلّ شيء فقدرته تقديرا،

ومنحت به من شئت جنة وحريرا، وخلافة وملكا كبيرا،

أن تذهب حرصي، وتكمل نقصي، وأن تفيض علي ملابس نعمائك،

وتعلمني من أسمائك ما أصلح به للأخذ والإلقاء،

واملأ باطني خشية ورحمة، وظاهري هيبة وعظمة،

حتّى تخافني قلوب الأعداء، وترتاح إلي أرواح الأولياء،

يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون.

رب هب لي استعدادا كاملا لقبول حق فيضك الأقدس لأخلفك به في بلادك،

وأدفع به سخطك عن عبادك، فإنك تستخلف من تشاء وأنت على كلّ شيء قدير،

وأنت الخبير البصير. وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ

وعلى آله وصحبه وسلّم، والحمد لله ربّ العالمين.]


[توجّه حرف القاف]

[إلهي: أنت القائم على كلّ نفس، والقيّوم في كلّ معنى وحس،

قدرت فقهرت، وعلمت فقدّرت، فلك القوة والقهر،

وبيدك الخلق والأمر، وأنت مع كلّ شيء بالقرب،

ووراءه بالقدرة والإحاطة،

وأنت القائل: والله من ورائهم محيط.

إلهي: أسألك مددا من أسمائك القهرية، تقوي به قواي القلبية والقالبية،

حتّى لا يلقاني صاحب قلب إلاّ انقلب على عقبه مقهورا،

وأسألك إلهي لسأنا ناطقاً، وقولاً صادقاً، وفهماً لا ئقاً،

وسرّاً ذائقاً، وقلباً قابلاً، وعقلاً عاقلاً، وفكراً مشرقاً، وطرفاً مطرقاً،

وشوقاً مقلقاً، وتوقاً محرقاً، ووجداً مذلقاً، وهبني يداً قادرةً، وقوةً قاهرةً، ونفساً مطمئنةً،

وجوارحاً لطاعتك لينةً مواتيةً، وقدسني للقدوم عليك، وارزقني التقدم إليك.

إلهي: هب لي قلباً أقبل به عليك فقيرا، يقوده الشوق ويسوقه التوق،

وزاده الخوف، ورفيقه القلق، وقرينه الأرق، وقصده القبول والقرب،

وعندك زلفى القاصدين، ومنتهى رغبة الطالبين.

إلهي: ألق علي السكينة والوقار، وجنبني العظمة والاستكبار، وأقمني في مقام الأنابة،

وقابل دعائي بالإجابة.

إلهي: قربني إليك قرب العارفين،

وقدسني عن علائق الطبع، وأزل مني علق الذم، لأكون من المتطهرين،

وقابلني بنور من عنايتك يملأ وجودي ظاهرا وباطنا،

وأسألك إلهي مددا روحانيا تقوى به قواي الكلية والجزئية،

حتّى أقهر به كلّ نفس قاهرة، فتنقبض لي رقائقها انقباضا تسقط به قواها،

فلا يبقى في الكون ذي روح متوجه إلي بقهر إلاّ ونار القهر أخمدت ظهوره،

يا شديد البطش يا قهار، وأوقفني موقف العز يا قيّوم يا قدير،

تقدس مجدك يا ذا القوة المتين يا قدوس

. إلهي: أسألك الأنس بقابلات سرّ القدر، أنساً يمحو مني آثار وحشة الفكر،

حتّى يطيب قلبي بك فأطيب بوقتي لك، فلا يتحرك ذو طبع لمخالفتي إلاّ وصغر لعظمتك،

وقصم لكبريائك، إنّك جبار الأرض والسموات،

وقاهر الكل بقهرك، يا قوي يا قريب يا مجيب الدعاء،

ولا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم

. وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ وعلى آله وصحبه وسلّم،

والحمد لله ربّ العالمين.]

[توجّه حرف الكاف]

[إلهي: كنت ولا شيء، فأوجدت الكل بكاف الأمر،

فالكون رقّك، والمكوّن أمرك، والكائن خلقك، بسطت الرزق فلك الفضل،

وكفيت الكل فسقط الكل، أسألك روحا من أمرك يشهدني حقيقة كلّ متكون،

حتّى أكون به معك ومعه بك،

فأستقل بإظهار ما أريد مؤيدا منك بكلمة جامعة أتمكن بها من كشف ما أقصد وكتم ما أشهد،

واجعل لي لسان صدق، معبرا عن شهود حق،

واكلأني بعين حراسة تمنعني من كلّ يد تمتد إلي بسوء،

وقدسني عن كلّ وصف يشهدني الأكوان عرية عنك،

وجنبني النسمات المظلمة من أبناء الأثير والثرى، واجعلني لاهوتي المشهد،

ملكوتي المقعد، وزين ظاهري بالهيبة، وباطني بالرحمة،

واجعلني مترددا بين الرهبة منك والرغبة إليك،

واكنفني في ذلك كله بغواشي الإشراق، واكفني ما أخافه،

متكفلا لي بما أرجوه، إنّك أنت الكافي الكفيل، السيّد الجليل.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد النبيّ الأمّيّ وعلى آله وصحبه وسلّم،

والحمد لله ربّ العالمين.]

[توجّه حرف الضاد]

[اللّهمّ يا من هو الخافض الرّافع، المانع المعطي، الضّارّ النّافع، المقسط الجامع:

أسألك باسمك الّذي أرديت به الأعداء فضلّوا حاسرين،

وقصمت به ظهور الجبّارين، وقطعت به دابر الظّالمين،

===========
يتبع


]uhx hgj,[ihj hgpvtdi ghfk hguvfn 1





رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


IPTEGY.COM® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Powered By iptegy.com.

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميـــــــــع الحقوق محفوظه ديوان كنوز الاسرار 00201147228058

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009