💧💧تم انشاء المواقع الاتيه خاصه بالديوان💧💧ديوان طاووس الشامل💧💧ديوان اسرار العلوم💧💧ديوان استرو الفلكى💧💧ديوان اكسير الشامل💧💧 موقعنا الجديده

كلمة الإدارة

.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


العودة   ديوان كنوز الاسرار والمخطوطات 00201147228058 > التنجيم الشخصي > ديوان التنجيم العالمي.والتنجيم الهندى والطبى

ديوان التنجيم العالمي.والتنجيم الهندى والطبى دراسات و مقلات حول التنجيم العالمي وعرض لأهم الطرق والأساليب المتبعة فيه( أساليبه أسراره واحترافه )


طاقة النور السالبه هي الطاقة الهدامة

ديوان التنجيم العالمي.والتنجيم الهندى والطبى


 
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
#1  
قديم 12-12-2015, 02:49 PM
عضو متميز
معزم الطهاطيل غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 172
 تاريخ التسجيل : Dec 2015
 المشاركات : 279 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : معزم الطهاطيل is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي طاقة النور السالبه هي الطاقة الهدامة




طاقة النور السالبه هي الطاقة الهدامة

بسم الله الرحمن الرحيم


طاقة القرين الجن هي الطاقة الهدامة (طاقة النور السالبه)


أهم خصائص طاقة القرين

لابد أن نوضح بعض النقاط التي تُميز طاقة القرين السالبه في جسم الإنسن وذلك لغرض توسيع الإدراك والوعي لدى الإنسان المسلم في أسرر تلك الطاقة والتي تعتبر من أهم أسرار الكونية لعلاقتها بالمنطق الخفي وعلاقة المنطق الخفي بالقوة الخفية ويُعتبر اكتشاف النفس اكتشافاً لنظرية المنطق الخفي وتعلقها بالقوة الخفية :
1- إن نسبة طاقة القرين الجن حالتها الاعتيادية والطبيعيه يجب أن تكون الثلث أو أقل من نسبة طاقة ملك الروح داخل الجسد ، وممكن أن تخرج خارج الجسد في الحالات غير الطبيعية كالغضب والخوف وارتكاب المحارم أي أن طاقة ملك الروح تخفت وتمر بحالة أشبه بانطفاء مصباح النور الكهربائي فتخرج عندها طاقة القرين بسرعة الضوء المعروفة 300،000 فوتون في الثانية عندما يمر الإنسان بمثل هذذ الحالة يصبح هدفاً للتلبس من قبل الجن من أتباع السيطان ...وهذا هو التفسير العلمي للتلبس ولا بد من اعطاء الدليل القرآني لهذا الطاقة السالبة التي تسبب المرض عن طريق تحطيم الخلايا والتلبس عن طريق تأجج صفات القرين (الغضب ،الخوف، الغفلة ،ارتكاب المحارم).

قوله تعالى : ( ومن يعش عن ذِكر الرحمن نُقيض لهُ شيطاناً فهو له قرين )

في الحقيقة إن هذه الآية الكريمة فيها دلالات قاطعة على أن من تُعمى بصيرته عن ذكر الله يقيض له المتعالي شيطاناً كُلنا يعلم بأن معنى كلمة (تقييض) في لغتنا العربية هو التحطيم من الداخل ،وان المعنى التطبيقي للآية الكريمة هو ان مَن تعمى بصيرته عن ذكر الله يجعل الله له شيطاناً يحطم له خلاياه من الداخل فهو له قرين ، أي له شيطان ، أي له مُحطم ،أي قرين الجن ، في الحقيقة إن هذه الآية الكريمة هي دليل وَسِر رباني يصعب كشفه على الإنسانية جمعاء بدون اللجوء إلى الحلقة المفقودة التي هي العلاج بالقرآن الكريم لنستطيع أن نصل إلى بعض أسرار المتعالي المكنونة بشكلً تطبيقي .

وأنت لاتخفى عليك خافية في الأرض ولا في السماء إلا أتيت بها .

ولهذا أناشد الذين يقولون للعباد المبتلين بالمس والذين شُفي الكثير منهم بالعلاج بنور القرآن الكريم بالأسلوب التي طرحناه ...يقولون للعباد : إن الله لا يسلط الجن على الإنسان ..
أقول : إن الله يسلط الجن على الإنسان في قوله تعالى : (إنهُ ليس لهُ سُلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون *إنّما سُلطانه على الذين يتولونهُ والذين هُم بهِ مشركون )....وكثر هم العباد الذين يتولون الشيطان في الوقت الحاضر وأعطيت كافة الأدلة العلمية والقرآنيه في بحث النفس والقرآن الكريم على هذا الأمر المهم حول موضوع تسليط الرباني من الجن من أتباع الشيطان على الإنسان الغافل ، وما أكثر الغافلين .....أقول لم ينكر موضوع التلبس إن قوله تعالى : (ونُقيّض لهُ شيطاناً) وهو الدليل المس من الداخل وأقول لهم أن قول تعالى : ( وقيّضنا لهم قُرنآء فزينوا لهم مّا بين أديهم وما خلفهم وحقّ عليهم القول في أممٍ قد خَلَت مِن قبلهم مِنً الجن والأنس إنّهم كانوا خاسرين )

أي أن كلمة قييضنا لهم قرناء تعني جعلنا لهم قرناء يحطمون ويُزينون أي يقومون بفعل التزيين من الداخل أي يصورون الحق باطلاً والباطل حقاً. وهكذا أخي المسلم لو قرات القرآن الكريم من أوله وحتى آخره سوف لا تجد كلمة التقييض واردة إلا مع القرين وهذا هو الدليل العلمي القرآني على التلبس داخل الجسد ليتم بعدها فعل التحطيم التدريجي من الداخل وإن هذا التحطيم يشمل تحطيم الخلايا الجسد على ضوء اكتشاف سِر الخلية التي تتكون من طاقتي ملك الروح وطاقة القرين أي الطاقة الكريمة (الكروموسومات ) والطاقة اللثيمة ( طاقرة قرين الجن ) (الجينات) وذكرت في البحث السابق أن كل طاقة من هاتين الطاقتين تتوسع على حسب الطاقة الأخرى وأن القرىن الكريم هو الدواء الشافي لتحطيم وأضعاف طاقة القرين المستقويه بالمس أو التلبس وهكذا على كافة العباد أن يضعوا هذا الأمر نصب أعينهم.لكي لا يسترق لشيطان منا قدسية عبادتنا .
وسأكرر ما ذكرته في البحث الأول في هذا القسم النفي والقرآن الكريم بأنه طاقة القرين تزداد وتتأجج في الإنسان وتكون هي السبب في التلبس والمرض وهي طاقة من النور السالب ،عندما نُمر بالحالات التالية :

1- الغصب : أي أن أحد أعمدة النور السالب وذبذباته التي تتألف من طاقة القرين وهو عموج النر المسؤول عن الغضب أو العصبية وتشتغل هذه الذبذبات على جهاز العصبي لدى الإنسان بشكل الرئيسي .

2- الخوف : إن أحد أعمدة النور السالب وذبذباته التي تتألف منها طاقة القرين هو عمود النور المسؤل عن الخوف وتعمل هذه الذبذبات على الغدة الدرقية والقلب والغدة الكظرية وتتم عملية التحكم بمادة الرينالين والادرينالين المسؤولة عن الخوف عن طريق تأجج طاقة القرين في تلك الغدة التي تضاعف الشعور بالخوف فتتأثر الكليتين والجهاز البولي بهذا الأمر وزيادة الخوف تؤدي إلى التلبس لا محال ، لأن المرور بحالة الخوف الشديد تجعل طاقة القرين متأججه وطاقة الملك خافته أي حالة التي وصفناها لكم سابقاً بأنها أشبه بحالة انطفاء المصباح فهي تصبح مُتحققه لا محالة فإذا كان مصادفة هناك جني من اتباع الشيطان يراقب الإنسان الخائف فسوق يدخل فيه لا محالة وتتحقق حالة المس والتي تظهر آثارها أحياناً بعد وقت قليل على شكل مرض وأحياناً تظهر بعد مرور وقت بعيد ، ولهذا أنصح الذين يمرون بالخوف بقرآءة الرقية لمدة سبعة أيام لغرض القضاء على أي حالة تلبس في وقتها .

3- الغفله : إن أحد أعمدة النور السالب وذبذباته لدى طاقة القرين هي الغفلة ، وأن النسيان تابع لفقرة الغفلة وما أكثر العباد الذين يعانون من النسيان ... وغض النظر عما يريده الله هو من الغفلة وعدم الانتباه لما هو ضروري من الغفلة وهناك غفلة وقتيه وهي حالة الشرود الذهني التي تؤدي إلى (النقزة) وما أكثر الأكراض التي تأتي من وراء النقزة . والطلاسم التي ترونها في الكتب الدينيه هي من الغفلة التي تؤدي إلى ارتكاب المحارم والمعاصي .

4- ارتكاب المحارم : إن احد اعمدة النور السالب أو طاقة السالبة وذبذباتها المسؤولة ارتكاب المعاصي من صغائرها وكبائرها،وإن تراكم ارتكاب المعاصي يؤدي إلى زيادة طاقة التحطيم ومن ثم ظهور الهوان على النفس ثم المرض وارتكاب الكبائر يؤدي إلى فقدان التحصين والمرور بحالة انطفاء المصباح ما يؤدي إلى المس والتلبس.
إن طاقة قرين الجن لها صفة الجذب المركزي ولهذا فهي تسبب المس أو التلبس عند ازدياد الغضب والغفلة والخوف وارتكاب المحارم فعند المررو بأي حالة من تلك الحالات تخرج طاقة القرين إلى خارج وتدخل طاقة الملك إلى الداخل بسرعة فائقة (حالة انطفاء المصباح وقتياً) فتجذب طاقة الجني الموجود خارج الجسد إلى داخل وهذا هو المس الشيطاني أو التلبس أو التمقص.
أن طاقة قرين الجن لها صفة الحرارة وإن صفة الحرارة تلك من أهم أسباب تحطم الخلايا الجسد ووحسب نسبة وحجم تلك الطاقة ولهذا وجودها في أي مادة كونية أو في الجسم الإنسان بإذن الله يعني وضع عُمر مُحدد لتلك المادة أو عمر محدد للإنسان .ولهذا كُلما نجحنا في تحجيم القرين اقفلنا جميع المداخل
وصلى الله وسلم على محمد وعلى اله وصحبة اجمعين


'hrm hgk,v hgshgfi id hg'hrm hgi]hlm





رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


IPTEGY.COM® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Powered By iptegy.com.

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميـــــــــع الحقوق محفوظه ديوان كنوز الاسرار 00201147228058

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
Flag Counter